منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع
مرحبا بزوارنا الكرام في منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع ، فهي منكم وإليكم.
لاتبقوا مجرد زائرين ،شاركوا معنا في تفعيلها وتنشيطها ولكم جزيل الشكر.

منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع

واحة للإبداع وتنمية المهارات ،وتفعيلها وفق رؤية عميقة ومتوازنة،واحة لتطوير الذات نحو التألق والنجاح.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني   الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 7:42 am



الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني















يَكثُر الحديث عن أزمة الهوية، ويكاد الإجماع يحصل على
أن الشباب اليوم، بل المجتمع المسلم، فقد البوصلة، وتاه في متاهات البحث
عن الذات. ويُسهب البعض في الحديث عن تعلق الناس بالهوية الأجنبية
وبالنموذج الغربي إلى حد الاستلاب، ولا تعوزه الأمثلة المتوفرة في جميع
الميادين الثقافية والاقتصادية والفنية.

وبعض آخر يتقيد بتعريفات الهوية Identity عند الأجنبي المثال
المقتدى التي منها "مطابقة الشيء لنفسه، أو مطابقته لمثيله "، فهو لا
يرتفع عن التطلعات الأرضية، ويحاول إسقاطها على المجتمع المسلم، فيستنسخ
هجينا قد يسميه الإسلام الإشتراكي أو الإسلام التنويري أو ما إلى ذلك...

وفريق ثالث تستوقفه مظاهر أزمة الهوية المتمثلة في الانبهار بالآخر،
والتطلع لمشابهته مع الشعور بالدونية، والتحرر من القيم الأخلاقية التي
يراها مقيدة لسلوكه "المتحرر"، مما يسبب ضعف ولائه لمنظومته الإسلامية،
ولا يزيد على ذلك.
وفريق رابع يركن إلى نظرية المؤامرة، ويستعظم ليل نهار مكر الغرب
الذي يستعمل سلاح ثقافة العولمة النخبوية تحت مظلة المراكز والجامعات
والمؤسسات البحثية، وسلاح العولمة الموجه إلى الجمهور، المثمثل في وسائل
الإعلام وقنوات الفن.

ولا يزال البعض ينادي يا لأمجاد العرب، يا لثارات الأجداد، يقول نحن
انتصرنا في الزلاقة وفي عين جالوت، ومنا عمر بن الخطاب وصلاح الدين
الأيوبي.
فأين هي ذاتنا الحقيقية؟ وبم تتحدد هويتنا؟




أزمة الذات




هذا المشهد الركيك المتكون من مجموعة من الصور
العشوائية يبين بما لا يدع الشك أزمة الذات، فإذا انضافت إليها أزمة غياب
المنهاج، عرفنا لما يحاول خصومنا وصفنا بهوية سطحية فلكلورية مضافة إلى
منهج مستورد، لإنتاج مسخ لا يتقبله إلا الأعمى.

يصفنا الملاحظ بالرجعية والأصولية عندما يرى المؤمن متمسكا بالكتاب
والسنة، لأن سلوكنا وشعاراتنا يراها في مرآة تحليله ومنهجه المادي رجوعا
إلى حضارة الصحراء والجمل.

كيف نحدد الشخصية الإسلامية؟ بالانتساب إلى الجغرافيا؟ مسلم لأنه ولد في بلد مسلم؟ أم بالتاريخ؟ أم لأن أباه مسلم؟

نداء الله عز وجل في القرآن للإنسان ﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ﴾
،﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ﴾
،﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ﴾
إلى أن قال عز من قائل: ﴿ فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ﴾
، هذا نداء للعبد، إنك ميت، إنك ستلقى الله عز وجل.

الذاتية الحقيقية، هي ذاتية إيمانية للعبد يتلقى الأوامر من ربه
فينفذها، عبد ناهج سالك على صراط ربه، سائر إلى مولاه، ملاقيه في موعد لا
يخلفه.
فشخصيتنا الإسلامية تمتاز عن هوية الآخرين بأننا لسنا دواب أرضية،
بل نعيش في الدنيا لنهيئ الآخرة، والموت بالنسبة إلينا ليس حاجزا يقف عنده
كل شيء وينتهى الأمر، وإنما هو عقبة صغيرة بعدها لقاء الله عز وجل، وبعدها
الجزاء. فلذلك يبقى كياننا الإيماني مغلقا مبهما على غيرنا، لا يفهمون من
فكرنا ولا من حوافزنا ولا من تحركاتنا شيئا.

لا أتصور المحلل الغربي إلا حائرا ضالا خلف أدواته التحليلية المادية
حين يشاهد الشباب الأعزل يواجه الدبابات في فلسطين، وقناصة الأسد في
سوريا، يطلبون الشهادة والموت في سبيل الله. لا يفهم غير المسلم ولا
يستوعب، وتبقى ذاتيتنا مبهمة غامضة عنده.

هذا الغموض يحاول العقل الغربي بثه في مجتمعاتنا عبر وكلائه
المثقفين، يقول الدكتور شفيق عياش وهو يصف الوسائل المتبعة لنشر ثقافة
التغريب والعولمة،

"ومن ذلك:

1- تحريف المفاهيم الدينية، كي تتفق مع الأفكار الفكرية التي تروجها
العولمة المعاصرة، وذلك باستبعاد الإيمان بالغيبيات واعتباره مضادا
للعقلانية العلمانية.

2- إيجاد فئات وشرائح ومؤسسات في المجتمعين العربي والإسلامي تعمل
كوكيل للثقافة الغربية، وذلك بتقديم المساعدات المالية لمشاريع أبحاثها
وعقد الندوات واللقاءات التي تدعم توجهاتها الثقافية للهيمنة على
الثقافتين العربية والإسلامية

"
.

بالنسبة إلينا لا بد أن يكون هذا واضحا؛ ينبغي أن يكون إيماننا بالله
وباليوم الآخر وبلقاء الله متجذرا في أعماقنا، فينعكس ذلك الإيمان صفاء في
أذهاننا وفي نظرتنا لأنفسنا وللتاريخ وللكون.




الإيمان هويتنا




يخيل للبعض أننا عندما نريد أن نستقي من كتاب الله
وسنة رسوله، ننسى الحصيلة البشرية، التجارب، الاختراعات، العلوم الأرضية،
وسائل التنظيم، وسائل التقنية، فينسبون إلينا الجهل والبلادة. ولكن هيهات
فإن الابتلاء الإلهي المتجدد في كل عصر هو أن نعيش مع مشاكل عصرنا وبوسائل
عصرنا للوصول إلى الغايات السماوية الربانية.

وهذا لا يتأتى إلا إذا بدأنا بتحقيق ذاتيتنا الإيمانية.

المنهاج النبوي الذي يمثل الصورة الفعلية للأوامر القرآنية، ويمثل
الاستجابة النبوية للنداءات الإلهية، هو الصراط والطريق والسنة التي يكون
عليها الناهج السائر إلى الله. والسير إما فردي وإما جماعي لا ننسى هذا
أبدا، لا ينسينا سلوكُ العبد إلى ربه سلوكَ الأمة إلى ما أعدها الله عز
وجل له من حمل رسالته في الأرض.

فلكي تحيا الأمة الإسلامية وتسلك على المنهاج النبوي، يلزم أن يتجدد
إيمان كل فرد، كل عبد لله، ثم يجتمع عباد الرحمن مستعدين لسماع نداء الله
عز وجل، مؤهلين بقوة الإيمان لتلبية ذلك النداء وتمثيل مضمونه.

من جملة التأييهات الإلهية بصيغة (يا أيها) نداء ﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ﴾
، وهو نداء للعبد يسبق النداء للجماعة، والنداء للأمة، الذي في مثل قول الله عز وجل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾
، هذا نداء موجه للجماعة، فكما أن الله عز وجل نبه
العبد وحذره أنه ميت سيلاقي الله عز وجل، كذلك ذكر الجماعة بأنها محاسبة
بعد الموت.


مواصفات الشخصية الجماعية للأمة




1. تبدأ ذاتيتنا بتحقيق عبوديتنا لله عز وجل فرادى
وجماعة، فأول صفة من صفات هويتنا وشخصيتنا الجماعية هو الإيمان بالله عز
وجل وبالآخرة..
يقول الله تعالى في سورة آل عمران:﴿ يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا
تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ
جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ
كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ
بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ
فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ
لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾
هذه الآيات الكريمة تحدد شخصيتنا الجماعية، وتبين أوصافها وخصائصها.

2. ﴿ اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾
يعني الاتصال بالله عز وجل بصلة العبادة والعبودية، ثم
التسامي عن معاني الأرض وجاذبيتها فالاستعداد للموت، همنا أن لا نموت إلا
ونحن مسلمون؛ فالمسلمون اليوم لا يبالي بعضهم على أية ملة يموت، لا
يؤرِّقهم هم آخرتهم، تأسرهم الدنيا إلى حد الاستعباد، فبعضهم يعبد العجل
الذهبي كما كان يعبده اليهود، متمثلا في الذهب وفي أشباهه من أسهم البورصة
والأوراق المالية. وبعضهم يعبد الجاه، متمثلا في كراسي السلطة لا يعتبر
بمن انتهى بهم الأمر مع الجرذان في الحفرة. وبعضهم يعبد لذاته وشهواته، لا
تمنعه الأسقام والأمراض والأوبئة المنتشرة، لا يبالي بعض الغافلين عن
الله، ويا حسرة على العباد، على أي دين يموتون.

قال قتادة رحمه الله: قول الله تعالى ﴿ اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ﴾
نسختها الآية التي في سورة التغابن وهي ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا﴾
وعليها بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة فيما استطاعوا.

﴿ اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ﴾
حق الله لا يقدر العبد أن يوفيه، لكن جاء الأمر به في
كتاب الله عز وجل لكي نأخذ بالحزم والعزم والعزائم، ثم جاءنا قول الله عز
وجل في سورة التغابن ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾
تخفيفا علينا، وهذا يشبه قول الله تعالى ﴿ الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا﴾
. الله عز وجل يقول: ﴿ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾
ابذل ما تستطيع كل ما تستطيع، ثم اترك لله عز وجل أن يتصرف لك ويختار لك.




3. ثم الثالثة ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾
نحن اليوم متفرقون، كثير منا يتبع هواه ويعجب برأيه. فقدنا نعمة الألفة التي قال الله فيها:﴿
وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً
فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا﴾
. باستعادة هذه النعمة تكمل شخصيتنا وهويتنا الجماعية
الحقيقية؛ من النفور بين المسلمين، من الفرقة، من الخلاف من خذلان بعضنا
لبعض يجب أن نرجع. يلزمنا العودة إلى حضير نعمة الله ورحمته لكي يؤلف بين
قلوبنا فنصبح بنعمته إخوانا، وبذلك فقط نتفادى أن نبقى أو أن ننجرف من شفا
حفرة من النار. نعوذ بالله.

قرر الله في القرآن﴿ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً﴾
. خلق الله بني آدم أمة واحدة لغاية واحدة﴿ وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾
، غير أنهم ضيعوا نعمة ربهم﴿ وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ﴾
غافلين عن أن الله حذرهم بقوله جل وعلا:﴿
كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ، فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ
مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ، وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ﴾
.

وأكد سبحانه وتعالى على أمر وحدة الأمة مرات في كتابه العزيز. قال جل شأنه، وتعالى ملكوته:﴿
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ
فَاتَّقُونِ، فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا، كُلُّ حِزْبٍ
بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ، فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ،
أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ نُسَارِعُ
لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ، بَلْ لَا يَشْعُرُونَ، إِنَّ الَّذِينَ هُمْ
مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ
رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ﴾
تفرق الناس فريقان،﴿ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ﴾
.

غير أن أمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم مأمورة بالاعتصام بحبل
الله، اعتصاما جماعيا. الاعتصام بكتاب الله والتوحد وعدم الفرقة هما وجهان
لعملة واحدة، فبغير الخضوع لله وحده، والاستجابة للنداءات الإلهية الواعدة
بلقاء الله في الآخرة وبالجزاء بعد الحساب، تكون رغبتنا في الوحدة أمنية
دونها أهواء الأحزاب الفرحة بما لديها، وفلسفات الزبر المتقطعة، المستدرجة
بما أمدها الله من مال وبنين.

لا تنتقل الأمة من تفريق الفتنة، وتشتت الغثائية وضعفها، إلى
الالتئام والاصطفاف صفا واحدا استعدادا للجهاد، إلا عندما نعتصم بحبل
الله، قال ابن مسعود رضي الله عنه:

"حبل الله هو القرآن"
.

الدواء في الاعتصام بالوحي، القرآن الرسالة الإلهية المنزلة على النبي
المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، ثم الوحي الآخر السنة النبوية أي ما جاء
من أقوال وأفعال وأحوال وتقريرات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا
الوحي هو مكمل ومفسر للقرآن ومطبق له، فالسنة المحمدية لبها وجوهرها يدور
حول تبيين كلام الله وتبليغه وصياغته الصيغة القابلة للتطبيق.

وقال سيدنا ابن مسعود رضي الله عنه أيضا:

"حبل الله الجماعة"
.

نحن في الوقت الحاضر غثاء، و رجاؤنا أن نصبح في المستقبل جماعة. لكن
كيف تبنى هذه الجماعة؟ بأية وسائل؟ بكل الوسائل الشرعية. بأي عناصر؟
بالعناصر المؤمنة. على أي منوال؟ على المنهاج النبوي. ولأية غاية؟ ليعرف
العبد ربه وليلقاه عز وجل وهو عنه راض، ولكي تسود أمة الإيمان وتبلغ رسالة
ربها إلى العالمين.






4. المطلب بناء وتأسيس على منوال تأسيس الجماعة
المحمدية الأولى على منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم وطريقته، لذلك
كان آخر هذه الآيات تذكيرا ربانيا ﴿
وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً
فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا﴾
ليس الأمر تشبثا بالماضي حبا في الماضي، ولا بالرجال
لأنهم رجال، بل لأن الله أنعم عليهم وجعلهم لنا أسوة. هذا صرف رباني لنا
إلى منبع الإسلام ومنطلقه، يذكرنا كيف تحولنا من جاهلية، تظن بالله ظن
الإلحاد، وتتبرج تبرج الإفساد، وتحتمي بالأنساب، وتتحكم بالاستبداد، فجاء
الله برسوله صلى الله عليه وسلم فبلغ الرسالة وجمع المؤمنين فألف الله بين
قلوبهم، وبنى جماعة جند الله المتقين الذين يتسامون عن المعاني الأرضية،
ويحبون لقاء الله، ويعتصمون جميعا بحبل الله ولا يتفرقون.


في الختام




في كتاب الإحسان، في فقرة هوية إحسانية، يقول الأستاذ عبد السلام ياسين:"وفد
النابغة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان مما أنشده من شعر يفتخِر
بالمروآت التي ما بُنِيَت الهوية الإسلامية على خير منها قوله:"


سَقَيناهُمُ كَأساً سَقَونا بِمِثلِها
وَلَكِنَّهُم كانُوا عَلى المَوتِ أصبَرا


بِنَفسِي وَأَهلِي عُصبَةً سَلَمِيَّةً
يُعِدُّون للهَيجا عَناجِيج ضُمَّرا


نُميتُ وَلا نُحيِي كَذَلِكَ صُنعُنا
إِذا البَطَلُ الحَامِي إِلى الموتِ أَهجَرا


مَلَكنا فَلَم نَكشِف قِناعاً لِحرَّةٍ
ولَم نَستَلِب إِلاَّ القِنَاعَ المسمَّرا


وَلَو أَنَّنا شِئنا سِوى ذاكَ أَصبَحَت
كَرائِمُهُم فِينَا تُباعُ وَتُشتَرى


وَلكنَّ أَحساباً نَمَتنا إِلى العُلى
وَآباءَ صِدقٍ أَن نَرُومَ المحقَّرا


وإنا لقومٌ ما نُعوِّدُ خَيْلنا
إذا ما التقينا أن تحيد وتَنْفِرا


ونُنْكرُ يوم الرَّوْعِ ألوان خَيْلِنَا
من الطعن حتى نحسِب الجون أشقرا


وليس بمعروف لنا أن نرُدَّها
صحاحا ولا مستنكرا أن تُعَقَّرا


أتينا رسول الله إذ جاء بالهدى
ويتلو كتابا كالمجرة نَيِّرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumaroc.net
التسلاوي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 23
نقاط : 23
تاريخ التسجيل : 04/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني   السبت يناير 05, 2013 4:26 pm

[center]بناء الأمة رهين ببناء الأفراد روحيا وفكريا وعلميا.
موضوع مفيد جدا.
شكرا جزيلا لك على هذا الاختيار الجميل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني   السبت فبراير 02, 2013 5:04 pm

التسلاوي كتب:
[center]بناء الأمة رهين ببناء الأفراد روحيا وفكريا وعلميا.
موضوع مفيد جدا.
شكرا جزيلا لك على هذا الاختيار الجميل.

أشكرك أخي الفاضل التسلاوي جزيل الشكر على مرورك المزهر المعبر.
لك خالص مودتي وتقديري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumaroc.net
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني   الأربعاء أبريل 10, 2013 8:13 am

سبيل عزتنا وقوتنا ونصرنا هو الرجوع إلى الهوية الجماعية للأمة ،والاغتراف من معينها الصافي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumaroc.net
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني   الخميس مايو 09, 2013 6:00 pm

أشكر جزيل الشكر كل من من هنا وترك بصمته.
لكم مني خالص التقدير والاحترام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumaroc.net
 
الهوية الجماعية للأمة :بقلم الأستاذ عبد الله المومني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع :: واحة الأدب والثقافة والعلوم :: منتدى الثقافة والفكر-
انتقل الى: